الرئيسية / اخبار / الإعلام العبري يُعلق على انتخاب السنوار رئيسًا لحركة “حماس” في قطاع غزة

الإعلام العبري يُعلق على انتخاب السنوار رئيسًا لحركة “حماس” في قطاع غزة

تل أبيب – شبكه Gaza City

 

علّقت وسائل إعلام عبريه، مساء اليوم الأربعاء 10/03/2021، على انتخاب يحيي  السنوار رئيسًا لحركة “حماس” في قطاع غزة.

ووصفت صحيفة يديعوت أحرنوت العبريه ان الإنتخابات بالدراما، وأنه بعد أربع جولات متوترة من التصويت، تمكن زعيم حماس في غزة يحيى السنوار من هزيمة منافسيه وانتُخب لولاية أخرى كزعيم لحماس في قطاع غزة.

من جانبه عقبت قناة “كان” العبريه على فوز السنوار بأنه أحد قادة حركة حماس منذ الانتفاضة الأولى، وفي تلك الأيام قاد خلية كانت مهمتها القضاء على المتعاونين مع إسرائيل،  حيث سُجن السنوار في سجن إسرائيلي ، وأصبح قريباً من الشيخ ياسين.

وذكر موقع “واللا” العبري أنه على الرغم من علاقات السنوار بالذراع العسكري لحماس وخطابه “العدواني” تجاه إسرائيل، سُجلت في السنوات الأخيرة عمليات “هدنة” في قطاع غزة من خلال الأموال التي تحولها قطر إلى قطاع  غزة بموافقة إسرائيلية.

وأوضح الموقع أنه ربما لو تغيرت قيادة حماس فقد تُقلب التفاهمات رأساً على عقب ويؤدي ذلك إلى تصعيد مع إسرائيل.

وقالت مصادر في حماس لصحيفة “هآرتس” إن محاولة إبقاء يحيي  السنوار على رأس الهرم تشير إلى صراع داخل حماس بين الخط المحافظ والمتشدد الذي يرتبط به عوض الله، والخط الوطني الذي يرتبط به السنوار، وبحسبهم ، يعتبر عوض الله رجل ظل يؤمن بإعادة حماس إلى أحضان «الإخوان المسلمين» ، فيما تبنى السنوار في السنوات الأخيرة مقاربة وطنية ودفع نحو المصالحة مع فتح، كما يتجلى هذا الصراع في تقاعد اثنين من المرشحين في الانتخابات من الموالين للخط المحافظ في حماس – محمود الزهار وفتحي حماد – الذين عبروا عن دعمهم لعوض الله.

ونادراً ما يظهر عوض الله، مقارنة بالسنوار، علنًا وفي وسائل الإعلام، لكنه يعتبر شخصية مهيمنة في حركة حماس، كما يعتبر أحد مهندسي صفقة وفاء الاحرار “شاليط”، وهو مقرب من رئيس المكتب السياسي السابق خالد مشعل، وكان في السابق أحد المقربين لمؤسس الحركة أحمد ياسين.

وأوضحت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي قصف منزل عوض الله مرتين خلال الحرب على غزة عام 2009 و2014، %وأنه على الرغم من أن عوض الله لا ينتمي إلى التيار المعتدل في حماس، إلا أنه يعتبر شخصية أكثر استقراراً وتمثيلاُ من السنوار%.

من جانبه ذكر موقع “واللا” العبري أن عوض الله يُعتبر شخصية سياسية فذة على عكس منافسه السنوار صاحب الشخصية العسكرية، كما تربطه علاقات قوية مع إيران ومع إسماعيل هنية.

واعتبر الموقع أن إختيار عوض الله سيٌعتبر خطوة إلى الوراء مع إسرائيل، موضحاً أن المسؤولين في إسرائيل مختلفون في التفاضل بينه وبين السنوار الذي اختار طريق الهدنة مع إسرائيل وعوض الله القادر على خلط الأوراق مع إسرائيل والذي وصفوه “بالمتشدد”.

شاهد أيضاً

سيكون التسليم على دفعات كل يوم ولمدة اسبوع.

موعد صرف  المنحة القطرية 100$ للأسر الفقيرة  حسين الشيخ : سيتم صرف المنحة القطرية خلال …

اترك رد